Friday, August 21, 2009

رمــــضــــــان كريــــــــم

كل سنة - وكل اللي يهمني انه يقولي "كل سنة وانت طيب "ومقالهاش - وهو ألف طيب..
وياريت السنة الجاية يقولها لأني برضه حستناها

........
رمضان أقسي حين يعصرنا الحنين

Posted by syzef :: 12:26 PM :: 5 Comments:

Post a Comment


Friday, August 07, 2009

صباحات بعيدة

يااااااااااااااااااااااااامصر..تفتكري أبو حميد ساعة ما صبــّح عليكي وهمس ف ودنك ووطــّي علي إيدك وباسها..تفتكري ساعة ما بكيتي وهو طبطب علي كتفك وقالــّك عشان خاطري بلااش تبكي..تفتكري ساعتها من جواه كان بيقولك وداع ؟؟؟!!!والا إلي اللقااااء؟؟!!!

Posted by syzef :: 10:38 PM :: 6 Comments:

Post a Comment


Sunday, April 26, 2009

يهــّمني الإنسان

1- فديــْتـُكِ..إنّ صبري عنكِ ، صبري لدى عطشي على الماءِ ِ القراح ِ

2.هذي هيَ امرأةُ المياه..تـَبلّ صدركَ باليباب ِ لترتوي عــَطـَشاً.

3.ياســيــَدة ْ..عطشان فؤاد السقــّا ليه مـِن بين جميع الأفئدة ْ؟

أعترفُ بأنني لم أبحث كعادتي عن مدخلٍ مناسبٍ للنص يسمحُ لقارئي العزيز بالدخولِ المبكــّرِ إليــْه والتفاعل السريع معه حيث وفـّر عليّ ضيوفيَ الأفاضلَ هذا العناء وأهدوا إليّ من درر أقوالهم ما يجعلني في حــِلٍ من ذلك..قالوا وأنــّى أقول بعد قولهم؟..أبدعوا ما أبدعوه مما جادت به أرواحهم الصفيــّة فأنـــّى أنطق بعد ما أبدعوه من أبياتٍ لا أخفي أني كم أعشقها لذا فكــّرت أن تشاركني قارئي شيئا مما أحب فنجول مع تلك الأبيات للحظات وعسى أن تسعفنا أرواحنا المجهدة أن تصول في هذا الفضاء الفسيح مما أعطتنا تلك الأبيات مما رسمته أرواح شعرائنا الجموح المنطلقة.

لن أتكلم عن القامات الشعرية التي سنرحل معها فقاماتهم الممتدة معروفة ومحسوسة من الأبيات كما أعتقد ، كما أنني لن أتكلم عن مشاعري الخاصة تجاههم فالمقام لن يكفي كي أعبر عن جزء منه ولن يسعفني تعبيري القاصر علي التعبير عن بعض تلك المشاعر من احترام أولــّهم وثالثهم والحب والافتقاد لأوسطهم وهو من أقرب أصدقائي.

يطلّ علينا ابن زيدون ببيته الأول فيبتدئ بداية رقيقة تماثل رقته المعهودة دوما ، بدايةً تتسم بالرقة والسلاسة والذكاء فيقول بنبرة توسلٍ (فديتك) مما يهب قارئه مفتاحا لسرعة التفاعل مع البيت من أول حرف فيه ثم ينتقل بلهجة تقريرية مستخدما التشبيه مشبــّهاً صبره عن حبيبته بصبره علي العطش وهو علي نبع الماء الصافي فيتكئ ابن زيدون في كشف الصراع علي ألفاظه المشحونة بكمّ عال من الضنى والصبر ويعتمد في كشف النقاب عن عناءه بمفارقة وجوده علي النبع يأكله العطش ، كما يعتمد علي لفظ التوسل الأول كي يظهر استعطافا واستفداءا ليعطي بعدا غير مباشر لمأساته في تصورنا دائما لمأساوية فعل الفداء ذاته وعطفنا علي المـفديّ به دوما ولو استحق المــُفدى عنه ذاك الفداء.

وبعد موت ابن زيدون بقرون لم تــَبـْلَ صورته ولم تــَفــْنَ حروفه وإنما الشعر باقٍ من روحٍ لروح ومن فم راهبٍ في محراب الشعر لفم راهبٍ آخر يؤدّون حروفهم صلواتٍ تغتسل بها أرواحنا المنهكة..فيخرج علينا أيمن في صورةٍ تحاكي صورة ابن زيدون في كثير منها.

معتمدا علي صيغة الغائب لإظهار قسوة حبيبته وعمديــّة البعد منها اتكئ علي اسم الإشارة (هذي) ثم ضمير الغائب (هي) كي يطرح فعل المضارع الذي يبدي تجنــّي الحبيبة المـُتـَعمــّد وقسوتها المقصودة فهي تبل صدره بالقفـر كي لا يرتوي إلا بالعطش فيعتمد كما اعتمد جدُه من قبل علي مفارقة العطش وفعل البلل ثم يعتمد علي مفارقة لفظية بين العطش والارتواء في نهاية البيت وهذا ما يميــّز بيت أيمن عن سابقه في نبرته التي تعبر عن روحه التهكمية من قسوة المحبوبة فيقول (لترتوي عطشا)..كما أن أيمن كان صريحا في رمي التهمة لحبيبته فيما تورّع ابن زيدون عن ذلك.

يدخل علينا إبراهيم في صياغة عامية فيعيد صياغة الصورة –ذاتها تقريبا- من جديد في حلــّته العامية الأنيقة حد الروعة مبتدئاَ بـ (يا) النداء ثم لفظ (سيدة) مما يضفي علي حبيبته نبلا وسموا لما تحمله لفظة سيدة من مدلول لدينا بتلك الرفعة ثم ترمينا اللفظة ذاتها لمساحة أكبر من التأويل حين يرتبط لفظ (سيدة) لدينا أيضا بسيدات آل البيت رضوان الله عليهنّ فيخلع إبراهيم علي حبيبته رداءا آخر من الطهر والقداسة لما لنساء آل البيت يــُضاف لما خلعه عليها من قبل من رداء النبل والسمو لما لسيدات القصور.

ثم يأتي بأسلوبه الإنشائي الاستفهاميّ الذي يحمل بين طياته الاستنكار والاستجداء والتوسل في آنٍ واحد فيتساءل لماذا يظمأ فؤاده وحيدا من بين كل الأفئدة رغم أنه الســقــّا الذي يحمل الماء على ظهره وهنا تبدو أزمته قوية حين تقفز إلي أذهاننا صورة ذلك المسكين حاملا قراب ماءه علي ظهره يتاجر فيها والماء ماؤه وهو ظمــئ محرّم عليه الارتواء..وهنا تبدو مأساته أقوي من سابقيــْه ، فابن زيدون رغم وجوده علي النبع إلا أنه قد يكون عابر سبيل ليس له حق في المياه إلا بإذن صاحب النبع وقد يكون ذاك سببا للهجة التوسل التي غلبت علي البيت..كما أن أيمن صرّح أن الماء ملك حبيبته فهيَ امرأة المياه وهنا يبرز إيحاءا ولو كان بسيطا بأنه رغم عناءه واستنكاره إلا أنه قد لا يكون صاحبَ حق في المياه أما إبراهيم فيعلنها صريحة بأنه من ينقل الماء للحي ..الماء ماؤه ، والخير خيره يبيعه للناس ومحرم عليه فما أشقاه..ثم إن إبراهيم أضاف بعدا ثالثا للصراع لم نلمحه عند سابقيــْه فأضاف في جملة ( من بين جميع الأفئدة) هذا البعد - الذي لم يأت به الشاعرين الآخرين الذين توقفا عند طرفي الصراع المتمثلين في الحبيب والحبيبة فقط - مما أضفي لمعاناته وزاد منها حين نقارنه وهو صاحب الماء الظمئ بغيره من أهل الحي المرتوين.

ثم أن تلك الجملة أعطت مساحة أكبر من التأويل والتفاعل فهذه الأفئدة قد تعبر عن عاشقين يرتوون من هجر حبيبته له وبأملهم في الاقتراب منها وقد تكون أفئدة عواذل تفرح بعطش السقا دون رغبة في حبيبته وأيــّا كان الأفئدة فلا شك من أنها كانت طرفا قويا ومؤثرا جدا في الصراع وفي إظهار معاناة الشاعر التي يحاول رصدها.

وفي النهاية أشكر شعرائي علي طيباتهم ودررهم التي تفاعلت معها طويلا وبرهنـَت علي أن الشعر الحقيقي لا يبلي كما برهنـَت علي قول بورخيس العبقري بأن( ما يقال في الأدب هو شئ واحد يتكرر ولكن القضية هو كيف يــُقال). ولمَ لا نقبل بأن ما يقال في الأدب هو واحد ما دام الأدب يهتم بالإنسان الذي تتكرر معاناته وتـُعاد مآسيه من عصر لعصر ومن زمن لزمن..يختلف الزمن والإنسان دوما هو الإنسان..وها نحن نمتلك الدليل فرغم تكرار نفس الصورة بأغلب أبعادها إلا أن كل شاعر صبغها بصبغته وطبعها بطابعه وأدخلنا في عالمه هو لا في عالم غيره.

////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

1.البيت لابن زيدون ..شاعر أندلسي ..يبيت تحت مخدتي..قابلته في الحلم عدة مرات لكنه دوما ما يكون مشغولا عني بولاّدة حبيبته..كم أود لو مرةً ينتبه لوجودي كي أبادله أطراف الحديث قليلا عنه/عن الشعر/عن الأندلس ،تلك الثلاثية التي أعشقها

2.البيت لأيمن ثابت الشهير بأيمن جاهين – الإبراهيمية- محافظة الشرقية – مصر..من أفضل من قابلتهم يقولون شعرا..صديق مقرب أفتقده وأحبه..كم أتمني قرب لقاءه

3- البيت لإبراهيم سعيد – كفر طحا - محافظة القليوبية - مصر..قابلته مرات معدودة جدا وسمعت منه القليل من الشعر ولكني أعترف أنه شاعر حقيقي أقدّره وأحترمه جدا وأتمني لقاءه ثانيــةً

Labels: , ,


Posted by syzef :: 9:17 AM :: 4 Comments:

Post a Comment


Friday, April 17, 2009

إليك أيها المستباح ونحن سكوت

نـــَهــْشُ الهياكل

دبــّتْ علي أرضِ الطهارةِ رجلــُكمْ

ووطأتمُ الأقداسَ نعلـُكم الدنــَسْ

دستم معاقلنا الحيـيـّة َ حيثُ كنــّا نوّمـَاًً

ونساؤنا عرياً تلحــّفنَ القمر

فتقدّموا..

طبتــُم وطابَ مجيــئــُكم

فخـبزنا الذي سنأكلــُه صباحاً بالله ليس لغيــرِكم

ونهودُ نسوتــِنا الشهيــّةُ في انتظارِ مخنــّسيكــُم

فتقدّموا

وأْتــوا بـِهم

وأحضروا تلك الهياكل كيْ تقومَ علي رفاتِ أقصانا الهــَرِمْ

لا..لا تقلقوا بشأْنــِنا

سنخــرجــنّ

ولنخلعنّ عمامة َ الزيــْفِ التي أسموْنـَنا لأجل ملبسها رجالْ

ونرتدي زيــّاً نساؤنا خلــَعـْنـَه

ليــَلــِجْن مســكــَننا – أريد أن أقول مسكنــكم – عراة

آااااه

الله يرحــمُ مسجدا هدمتــْه أيدي أهلـِه من قبل هيكلــِكم

يأيــها الأقصى الرخيصُ بأهلــِه

أتـُراكَ لو فــُقــِدتْ صواريكَ الرخاصُ لأجل هيكلهم تــَئـنّ؟

لا..لا أظنَ

مــَن مـِنــّا يأقصى له ذاك الشرف؟؟

- أوليس همُ السـُماةُ الأصلِ أبناءُ الإلــه؟؟ -

مــَن مـنـّا مات لأجل ساميٍّ يعيشْ؟

مــَن مـنـّا ضاعَ مرةً لأجل شئ؟؟

إنــّا نموتُ يأقصى علي طريق اللاهـدَف

يأيها الأقصى الحــَمولْ

فـلــْتسأل الخطـّابَ إنْ رآكَ اليومَ تأكلكَ الهياكلُ

أفــَيستلـِم مفاتــِحـَكَ البتــول؟

كيْ يمـضيـَنّ لـخـُلدِه وتموتَ أنت بعارِنا

يأيها الأقصى الدموعُ اســّاقطت

مـِن مقلتيــْكَ كما الدم المسفوح

وشفاهــُنا ملجــّمات

وصوتُ فيروز الشجــيّ الآن بــُحْ

فيروز أقلعتْ عن الغناء

فيروز ما عادت تغنــّي للكليم ِ وللجريح

كيْ تطربــَنّ بصوتها جموعُ صــُمّ

ومنابرُ الخطباءِ لم تــعـُد جوانبها تـَطـِنّ

لِتضمــّدَ جــُرحَكَ المفتوحَ حتي بالــكــَلـِم

حتي الكلام لم نعد عليه قادرون

وشاكرون

إنــّا لإسرائيلَ

وإنــّا لإسرائيلَ شاكرون

فـلـْـتأفلي يأمــّة المليارِ إن لم تتنهــّدي لهباً

كيْ يكــْويــنّ صديدَ عاركِ

ويـضمــّدنّ جروح ذاك المــُستباحْ

فلــتأفلي يأمــّة المليارِ إن لم تــُشرقي

ولــَيخلقــَنّ الله للأقصى حماةْ


/////////////////////////////////////

أحــمـــد مــنــــيــــر


Labels:


Posted by syzef :: 2:55 AM :: 8 Comments:

Post a Comment


Wednesday, October 29, 2008

"ازاي هنحضن بعضنا"


عنـــها

تلك التي وأدت حمام القلبِ وقد همّ بانطلاقْ

تلك التي ألجمت حصان الروح وقد همّ بالجُموحْ

عنها..وهي التي قد تعلمُ أو لا تعلمُ حين تقرأُأنّ كل ذلك عنها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بسم الله "الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ أُوْلَئِكَ مُبَرَّؤُونَ مِمَّا يَقُولُونَ .........." قرآن كريم


قلْ..صــدقَ الله

تدركُ تماماً أنّ اسمكَ أحــمــدْ..وأنـّك تومنُ بكل حرفٍ جاءَ في كتابِ الله

!!!فلماذا اخترتها إذن..وأنــتَ بكل هــذا الــخــبــثْ..؟

Posted by syzef :: 12:49 AM :: 33 Comments:

Post a Comment